الأحد, 24 ديسمبر 2023 01:02 مساءً 0 161 0
الحاضر اليوم ... الغائب غدا بقلم الكاتب الصحفى ممدوح جبر
الحاضر اليوم ... الغائب غدا بقلم الكاتب الصحفى ممدوح جبر

 

أعتدت أن اجلس مع نفسى وأتذكر ما مر من عمرى وتأخذنى الذكريات للوراء وأتذكر اشياء ربما لم اقم بتدويتها ولكن أحس باختراقها داخلى كأنها هى الأخرى لها الحق بنشرها ,,,, ومع دوامه الصراع بين ذكرياتى وملاحقتى لذكريات الماضى ألا اننى أحسست فجأة بهزات فى جسمى وأعتصرتنى الدموع كأنها شلال يتدفق من عيونى حين وقع بصرى والفيس يذكرنى بعيد ميلادى ,,, لم أدر بنفسى ووجدتنى أترك مكانى حيث كنت جالسا أمام صفحتى وتوجسنى الخوف والرهبه لزوال عمرى ,,, ما مضى وما يتبقى منه ,,, هنا أيقنت الحقيقه التائهه وهى (الموت) نعم ,, فالحياة والموت متشابهان بالذكرى,,عمر الحى بعيد ميلادة ,, وعمر المتوفى بذكراة السنويه ,, ليتنا لا تأخذنا متاع الدنيا وننسى ماغاب ورحل عن دنيانا ونتذكرة دائما بدعواتنا أو صورة ليتذكرة الأخرون ويرسلون له الدعوات له بالرحمه والمغفرة لتقيه يوم الحساب ,,,, فلا داعى لمحاسبه من أخطؤ فى حقوقنا والمسامحه من القلب صدقه ,, لذا أجد نفسى راجيا منكم أن اظل دوما فى ذكركم بالدعاء ,, طالبا من كل انسان المسامحه ان كنت أخطأت فى حقه ولو بالنظرة ,,, ولا أنسى تعاطفكم معى ومودتكم لى شاكرا تهنئتكم لى بعيد ميلادى ,, وميلاد ابنى الغالى وقرة عينى الذى يوافق أيضا ذكرى ميلادة نفس يوم ميلادى باليوم والشهر 23\12 ,,, مع اطيب تمنياتى لكم مقدما بالعام الجديد ( ممدوح جبر ) الحاضر اليوم ,,والغائب غدا

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

1 admin
محرر

شارك وارسل تعليق