الخميس, 28 مارس 2024 06:53 مساءً 0 324 0
توقيع بروتوكول تعاون بين البورصة المصرية والجامعة الأمريكية بالقاهرة
توقيع بروتوكول تعاون بين البورصة المصرية والجامعة الأمريكية بالقاهرة

 

 

كتب /عادل مرجان

 

التعاون يشمل مشاركة الطلبة في محاكاة للبورصة و مبادرات لنشر الوعي بالإضافة إلى تعاون بين حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة ومركز الابتكار والمختبر التنظيمي بالبورصة المصرية لدعم الشركات الناشئة المبتكرة.

 

القاهرة - مارس ٢٠٢٤: أعلنت البورصة المصرية والجامعة الأمريكية بالقاهرة عن تعاون بين الجهتين في إطار مبادرة لنشر الثقافة المالية والادخار والاستثمار التراكمي بالبورصة حرصاً على تعظيم المساهمة في التنمية الشاملة في مصر.

 

تم الإعلان عن التعاون في مراسم توقيع اتفاقية التعاون بمقر الجامعة الأمريكية بالقاهرة بحضور كلاً من: رئيس البورصة المصرية السيد/ أحمد الشيخ، ووكيل الشؤون الأكاديمية بالجامعة الدكتور/ إيهاب عبد الرحمن، وعميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة الدكتور/ شريف كامل، الأستاذ المساعد وأستاذ كرسي عبد اللطيف الجميل لريادة الأعمال بكلية إدارة الأعمال الدكتور/ أيمن إسماعيل، والأستاذ المساعد بكلية إدارة الأعمال الدكتور/ وائل عبدالله، ومدير عام مركز الابتكار بالبورصة المصرية السيد/ أحمد خليفة.

 

صرح السيد الأستاذ/ أحمد الشيخ - رئيس البورصة المصرية أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي من منطلق حرص البورصة المصرية على نشر الثقافة المالية وثقافة الإدخار والاستثمار التراكمي بين الشباب وبالأخص طلبة الجامعات وذلك تفعيلا للمحور السادس من استراتيجية البورصة المصرية للتطوير والخاص بـ "الترويـج ونشـر الثقافـة الماليـة والتدريـب والعلاقات الدوليـة".

 

وأضاف الشيخ: إن رفع مستوى الوعي والثقافة المالية لدى الشباب عموما وطلبة الجامعات خصوصا يؤدي إلى زيادة استثماراتهم في البورصة على المدى المتوسط والطويل، وتهدف إدارة البورصة المصرية إلى رفع معدلات استثمارات الشباب باعتبارهم الفئة العمرية الأكبر في مصر، كما أن ارتفاع مستوى الثقافة المالية للشباب يسهم في تغيير طبيعة النمط الاستهلاكي لديهم، بما يؤدي إلى ترشيد الاستهلاك وزيادة معدلات الادخار والاستثمار بينهم.

 

يأتي ذلك في إطار تفعيل المحور السابع من استراتيجية البورصة المصرية للتطوير والخاص بـ "التكنولوجيا المالية". وأضاف: نهدف إلى إعداد جيل جديد من مؤسسي الشركات الناشئة ورواد الأعمال القادرين على تأسيس الشركات الناشئة التي تُسهم في سد الفجوات التقنية في السوق ثم النهوض بهذه الشركات وزيادة حجم أعمالها بشكل يجعلها قابلة للاستمرارية.

 

كما قال رئيس البورصة: أنشأت البورصة المصرية مركزا للابتكار "CORBEH" ليكون بمثابة حاضنة أعمال للمبتكرين ورواد الأعمال بحيث يوفر بيئة تفاعلية محفزة للابتكار والعمل المشترك من أجل تحويل الأفكار الجديدة والمبتكرة إلى نماذج عمل أولية بشكل سريع وفعال، ولهذا يعتبر مركز الابتكار بالبورصة المصرية CORBEH”" هو نظام متكامل للابتكار يطلق عليه One Stop-Shop EcoSystem. وهو بمثابة بيئة اختبار فعلية للمنتجات الجديدة قبل إدماجها بالجامعة: "الجامعة حريصة على توفير تجربة تعليمية من واقع السوق المصري والعالمي ودعم مؤسسي الشركات المبتكرة في المراحل المختلفة. تعاوننا مع البورصة المصرية يعزز من خبرة الطلاب ويدعمهم بمهارات رفيعة المستوى كما يساهم في نشر أسس الثقافة المالية في المجتمع المصري."

 

 وأضاف عبد الرحمن أن التكنولوجيا المالية من دعامات الشمول المالي الأساسية التي عملت الجامعة على دعمها بقوة خلال السنوات الماضية: "في عام ٢٠١٥، قمنا بتأسيس برنامج التكنولوجيا المالية التابع لحاضنة أعمال AUC Venture Lab ليكون أول برنامج متخصص لدعم رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا المالية. منذ تأسيسه، دعم البرنامج أكثر من ٨٠ شركة حاصدة لملايين من الاستثمارات وحصل على جوائز عالمية. وبهذا التعاون يضمن البرنامج فرص أهم لرواد الأعمال لمساعدتهم على تطوير شركاتهم وتسريع نموها."

 

وتشمل أهداف بروتوكول التعاون:

● تنظيم سلسلة من الندوات لنشر الوعي بمزايا القيد بالبورصة ونشر الثقافة المالية.

● تقديم محاضرات عن مبادئ البورصة وعن نموذج محاكاة البورصة (STOCKRIDERS) واعداد وتوزيع كتيبات إلكترونية تعليمية من قبل البورصة.

● توفير برنامج تدريبي للطلبة المميزين لتحضيرهم لاجتياز برنامج 'سفراء البورصة المصرية' وهو برنامج يؤهل الطلبة للتدريس لطلبة المدارس.

● التعاون في مجال الذكاء الاصطناعي.

● التعاون مع حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية AUC Venture Lab في دعم بيئة المشروعات وريادة الأعمال، وذلك من خلال إتاحة العديد من البرامج والأنشطة التي تساعد على خلق جيل جديد من مؤسسي الشركات الناشئة ورواد الأعمال. 

● دعم البورصة المصرية للشركات الناشئة لطلاب وخريجي الجامعة الأمريكية بالقاهرة وحاضنة أعمال الجامعة في مجالات مختارة. 

● يوفر مركز الابتكار والمختبر التنظيمي بالبورصة المصرية CORBEH للشركات الناشئة المبتكرة ورواد الأعمال بيئة فعلية آمنة لاختبار المنتجات والحلول ونماذج الأعمال المالية المبتكرة والخاضعة للرقابة تحت إشراف الجهة التشريعية مع تخفيف المتطلبات والشروط التنظيمية التي يتم تطبيقها على المؤسسات المالية القائمة. كما يوفر مركز الابتكار CORBEH للشركات الناشئة ورواد الأعمال المحتضنة لدى مركز ابتكار الجامعة AUC Innovation Hub وحاضنة أعمال الجامعة AUC Venture Lab فرصة مميزة للالتحاق بالمختبر التنظيمي وفقا للمعايير المطبقة. 

 

 

 

عن البورصة المصرية:

البورصة المصرية هي سوق الأوراق والأدوات المالية الرسمية في مصر، وهي السوق الرائد إقليمياً انطلاقاً من تاريخ طويل يمتد إلى 140 عام، ولفترة طويلة في النصف الأول من القرن العشرين كانت فى مقدمة الأسواق على مستوى العالم، كما أنها المرجع للتشريعات المنظمة وقواعد العمل للعديد من البورصات الإقليمية، وأولى بورصات المنطقة في الانضمام للمؤشرات الدولية، وتهدف البورصة المصرية إلى تطوير سوق يتمتع بالجودة لخدمة عملائه المصريين والأجانب من خلال تقديم أعلى تكنولوجيا وتوفير أحدث المنتجات وتحقيق أسواق عادلة ذات شفافية وكفاءة عالية، كما تهدف إلى أن تصبح السوق الرائدة في الشرق الأوسط ومنطقة شمال أفريقيا والتي تقدم أفضل المنتجات والحلول لكل الأطراف ذات الصلة.

 

عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة:

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919، وهي مؤسسة تعليمية أمريكية معتمدة توفر تعليماً متميزاً باللغة الإنجليزية وهي مركز الحياة الثقافية والاجتماعية والفكرية في العالم العربي. تعتبر الجامعة ملتقى لثقافات العالم ومنتدى للنقاش ومد أواصر التفاهم بين مختلف الثقافات كما تعد جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية وبرامج التعليم بالخارج. 

 

تقدم الجامعة 40 برنامجاً لطلاب البكالوريوس و52 برنامجاً لطلاب الدراسات العليا وبرنامجين للدكتوراه، حيث تستند المناهج الدراسية على التعليم المعتمد على النهج الليبرالي الذي يشجع الطلاب على التفكير بشكل نقدي وتحليلي لإيجاد حلول مبتكرة للمشكلات والتحديات التي تواجه المنطقة والعالم.

 

الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات والتخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية بالقاهرة.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

1 admin
محرر

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة