الأحد, 04 سبتمبر 2022 00:56 مساءً 0 79 0
مديرية التربية والتعليم بالشرقية تستعد بكامل أجهزتها لاستقبال العام الدراسي الجديد
مديرية التربية والتعليم بالشرقية تستعد بكامل أجهزتها لاستقبال العام الدراسي الجديد
مديرية التربية والتعليم بالشرقية تستعد بكامل أجهزتها لاستقبال العام الدراسي الجديد

 

 

كتب: إبراهيم الحبشي 

 

 في لقائه بوكلاء الإدارات التعليمية وأعضاء المتابعة بالمديرية والإدارات التعليمية، والذي جاء استعدادًا للعام الدراسي الجديد 2022/2023 والذي سينطلق رسميًا مع اليوم الأول من شهر أكتوب المقبل، وتكاملاً للأدوار، قام السيد الأستاذ محمد رمضان الغريب وكيل أول وزارة التربية والتعليم بمحافظة الشرقية، قام باستنفار كافة الأجهزة والإدارت والأقسام، وتشكيل عدد من اللجان التي ستجوب مدارس الشرقية للاطمئنان على جاهزيتها لاستقبال الطلاب بالعام الدرسي الجديد، جاء اللقاء بمسرح مدرسة الزقازيق الثانوية العامة.

 

من جهته أرسل السيد وكيل اول الوزارة تعليمات مشددة بتشكيل اللجان المعنية والمكونة من مديري المراحل التعليمية والمباني والتوجيه المالي والإداري والمعامل والتطوير التكنولوجي وكافة أجهزة المتابعة بالإدارات التعليمية والتناسيق المعنية، ولفت إلى أن تلك اللجنة مسؤولة مسؤولية قانونية على جميع الأعمال التي من شأنها إعداد المدارس وجاهزيتها بالشكل المطلوب واللائق لاستقبال أبنائنا الطلبة والطالبات.

 

وصرح "رمضان" أن اللجنة ستقوم بمتابعة أسوار المدارس ونظافتها وتقليم الأشجار مع التنبيه المشدد بعدم الكتابة على الأسوار ما يتضمن الإساءة إلى الدولة وإزالة الشعارات المسئية إن وجدت واستبدالها بعبارات تربوية وتعليمية وعبارات تدعو إلى القيم والسلوكيات الحميدة، والتأكد من صلاحية البوابات الرئيسية للمدارس والأبواب والشبابيك وخاصة المطلة على الخارج، ومعرفة موقف المدرسة من وسائل الأمان من طفايات وصناديق الحريق وخزانات المياه والاطمئنان على كافة عوامل الأمان حفاظًا على أرواح الطلبة والطالبات وكذلك العاملين.

 

أكد "رمضان" على ضرورة متابعة أعمال صيانة الحمامات واتخاذ الاجراءات العاجلة حيال مشكلات الصرف، وشدد على على توفير المطهرات والمنظفات بصفة دائمة داخل الحمامات بصفة خاصة وداخل المدارس بصفة عامة، ولفت إلى توفير مخارج ومخرات للأمطار والسيول والحفاظ عل أسقف المدارس والتأكد من حمياتها بشكل دائم، وشدد على الانتهاء من كامل الصيانة قبل موعد أقصاه منتصف شهر سبتمبر.

 

 

أكد وكيل أول الوزارة خلال اللقاء على ضرورة الانتهاء العاجل من الصيانة البسيطة بكل مشتملاتها من خلال مخصصات اللامركزية ومساهمات المجتمع المدني والتنسيق المستمر مع المحليات لازالة المخلفات والتراكمات التي قد توجد خارج المدارس، والحلاص على تأمين أكشاك ووصلات الكهرباء، والتأكد من عزل أعمدة الكهرباء الملاصقة للمداس، ومتابعة موقف الأثاث المدرسي من حيث الصلاحية والكفاية واتخاذ الاجراءات العاجلة للاصلاح على أن تتناسب والمرحلة العمرية والدراسية للطالب، وضرورة حصر الرواكد وعمل مبادارات لإصلاحها وإعادة تدويرها لصالح العملية التعليمية.

 

وقال "رمضان " إن جاهزية معامل العلوم والحاسب الآلي ومناهل المعرفة أمر هام للغاية، وأن التنسيق مع التطوير التكنولوجي وبأي أعطال وحلها الحل الفوري والآني أمر من شأنه رفع كفاء العملية التعليمة في ظل الرقمنة التي تنتهجها الدولة مع نظام التعليم الجديد 2.0 والذي يعتمد اعتمادًا كبيرًا على استخدام التكنولوجيا الحديثة في مناهج التعليم، والتأكد من توفير الاسطوانات التعليمية( سي دي) بتلك المعامل، وعمل حصر كامل لمحتويات خزانات معامل العلوم والأحياء والفيزياء والكيمياء وتحديث القوائم بعد الجرد على أن يستبعد التالف منها والمنتهي صلاحيته من المواد السائلة. 

 

وعلى صعيد الأمن والانضباط المدرسي، شدد وكيل أول الوزارة على ضرورة متابعة بداية اليوم الدراسي والتأكد من مواعيد بدء تابور الصباح وموعد انتهائه مع الالتزام التام بالسلام الوطني لجمهورية مصر العربية وتحية العلم، مع التشديد على وجود علمين بكل مدرسة على الأقل على أن يكون إحداها فوق المدرسة والآخر بأرض التابور، ووجود علم محافظة الشرقية، مع تجديدها بصفة مستمرة حال تلفها، ومتابعة سجل البوابة الرئيسة لكل مدرسة، وانضباط العاملين وعدم مغادتهم أثناء اليوم الدراسي واتخاذ الإجراءات القانونية حيال المقصرين، ومتابعة موقف الكتب المدرسية مع مراجعتها بكل دقة من قبل اللجان المشكلة لهذا الغرض، وشدد على ضرورة التأكد من غلق صنابير المياه وغلق مقابض الكهرباء الرئيسية وأحكام غلق الأبواب والشبابيك والبوابة الرئيسية لكل مدرسة.

 

وفي شأن العجز والزيادة وفك الكثافات شدد "رمضان" على متابعة هذا الأمر وعمل الاحصاءات بكل دقة وابداء المقترحات والحلول بهذا الشأن، والتأكيد على عدم تخطي المربعات السكنية في نظام القبول بالمدارس ورصد ميزانة كل مدرسة حسب الفراغات المتاحة مع استغلال كافة الفراغات، واستلام وتأهيل المدارس والأجنحة التي ستدخل الخدمة هذا العام ومحاولة استغلالها الاستغلال الأمثل والذي يصب في مصلحة العميلة التعليمية، ومراجعة ملفات التقديم بالصفوف الأولى بكل مرحلة.

 

وأكد وكيل أول الوزارة على ضرورة الاهتمام بالحدائق المدرسية زراعة الاشجار المثمرة مع استغلال الأماكن الفارغة الساحات المدرسية وخلف المدارس، في ظل التغيرات المناخية، والسير مع الدولة بالترشيد في استهلاك الكهرباء والمياه، وعمل التوازن البناء الذي لايؤثر على العملية التعليمية ولا يضر بمقدرات الوطن.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
مديرية التربية والتعليم بالشرقية تستعد بكامل أجهزتها لاستقبال العام الدراسي الجديد

محرر الخبر

1 admin
محرر

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة