الجمعة, 30 يوليو 2021 04:23 مساءً 0 144 0
حديث الجمعة
حديث الجمعة

حديث الجمعة

السعيد عبد العاطي مبارك الفايد مصر
============
((( الدعاء للوالدين ٠٠ !! )))
روى ابن ماجه عن أبي هريرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" إن الرجل لترفع درجته في الجنة فيقول: أنى هذا؟! فيقال: باستغفار ولدك لك "٠
(حديث حسن)
و يقول أمير الشعراء أحمد شوقي :
وإذا رحمت فأنت أم أو أب * هذان في الدنيا هما الرحماء ٠
٠٠٠٠٠٠٠٠
أخي الكريم الحبيب إن فضل الوالدين كان عليك عظيما بعد فضل الله عز وجل ، و من ثم فقد وصى الله ورسوله بهما في جل النصوص تكريما لهما في الحياة و بعد الممات ببرهما ، بل و إكرام صديقهما ٠٠
نعم ٠٠ و بالوالدين إحسانا ٠
كما في الكتاب و السنة ٠
ولذا قرن الله تعالى طاعتهما مباشرة في مواضع كثيرة تقديرا لدورهما من منظور التربية و الحياة معا ٠
و لمَ لا ، فهما سببا في دخول الجنة ٠
و من ثم دعا كل الأنبياء للوالدين بالخير و البركة و المغفرة ٠٠
و لهم حقوق كثيرة ، فالكلمة الطيبة صدقة و الدعاء لهما ٠٠
كما فعل نوح عليه السلام :
( رَّبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ )
روى أبو داود عن أبي هريرة: أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال:
" ثلاثُ دعواتٍ مستجابات لا شك فيهن: دعوة الوالد، ودعوة المسافر، ودعوة المظلوم "
(حديث حسن)
فالوفاء للوالدين بعد مماتهما واجب أن ندعو لهما بالرحمة و نفعل الخير كالصدقات و غيره ٠
و اخيرا نختم بهذه الآيات الكريمات نحو الدعاء للوالدين ، قال تعالى :
وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيراً ٠٠ " ٠
واخفض لهما جناح الذل من الرحمة هذه استعارة في الشفقة والرحمة بهما ، والتذلل لهما تذلل الرعية للأمير والعبيد للسادة ٠
كما أشار إليه سعيد بن المسيب .
وضرب خفض الجناح ونصبه مثلا لجناح الطائر حين ينتصب بجناحه لولده .
والذل : هو اللين .
ثم أمر - تعالى - عباده بالترحم على آبائهم والدعاء لهم ، وأن ترحمهما كما رحماك وترفق بهما كما رفقا بك ٠
إذ ولياك صغيرا جاهلا محتاجا فآثراك على أنفسهما ، وأسهرا ليلهما ، وجاعا وأشبعاك ، وتعريا وكسواك ، فلا تجزيهما إلا أن يبلغا من الكبر الحد الذي كنت فيه من الصغر ، فتلي منهما ما وليا منك ، ويكون لهما حينئذ فضل التقدم .
قال - صلى الله عليه وسلم - :
" لا يجزي ولد والدا إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه " .
و منهي عن أن ( تنهرهما )
أي تزجرهما بغلظة.
و ننوه هنا أيضا ٠٠ لا تقول لهم حتى مجرد كلمة ( أف ) للتوجع و التأفف ، كناية عن السأم من البر و الإحسان ٠
فلا تنسوا الآباء من الدعاء في كل صلة و عمل الخير فهذا باب طاعة و فوز ٠
اللهم اغفر لنا و للوالدين آمين يا رب العالمين ٠
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
حديث الجمعة

محرر الخبر

1 admin
محرر

شارك وارسل تعليق